دروس وعبر من الهجرة النبوية

 

 

 

دروس وعبر من الهجرة النبوية

 

الناظر في الهجرة النبوية  يلحظ فيها حكمًا باهرة، ويستفيد دروسًا عظيمة، ويستخلص فوائد جمة يفيد منها الأفراد، وتفيد منها الأمة بعامَّة. فمن ذلك على سبيل الإجمال ما يلي:

1- ضرورة الجمع بين الأخذ بالأسباب والتوكل على الله:

ويتجلى ذلك من خلال استبقاء النبي صلى الله عليه وسلم لعلي وأبي بكر -رضي الله عنهما- معه؛ حيث لم يهاجرا إلى المدينة مع المسلمين، فعليٌّ -رضي الله عنه- بات في فراش النبي صلى الله عليه وسلم، وأبو بكر -رضي الله عنه- صحبه في الرحلة.

ويتجلى أيضًا في استعانته بعبد الله بن أريقط الليثي، وكان خبيرًا ماهرًا بالطريق.

ويتجلى كذلك في كتم أسرار مسيره إلاّ من لهم صلة ماسَّة، ومع ذلك فلم يتوسع في إطلاعهم إلاّ بقدر العمل المنوط بهم، ومع أخذه بتلك الأسباب وغيرها لم يكن ملتفتًا إليها، بل كان قلبه مطويًّا على التوكل على الله عز وجل.

2- ضرورة الإخلاص والسلامة من الأغراض الشخصية:

فما كان عليه الصلاة والسلام خاملاً، فيطلب بهذه الدعوة نباهة شأن، وما كان مقلاًّ حريصًا على بسطة العيش؛ فيبغي بهذه الدعوة ثراء؛ فإنَّ عيشه يوم كان الذهب يصبُّ في مسجده ركامًا كعيشه يوم يلاقي في سبيل الدعوة أذًى كثيرًا.

3- الاعتدال حال السراء والضراء:

فيوم خرج عليه الصلاة والسلام من مكة مكرهًا لم يخنع، ولم يذل، ولم يفقد ثقته بربه، ولما فتح الله عليه ما فتح وأقرّ عينه بعز الإسلام وظهور المسلمين لم يطش زهوًا، ولم يتعاظم تيهًا؛ فعيشته يوم أخرج من مكة كارهًا كعيشته يوم دخلها فاتحًا ظافرًا، وعيشته يوم كان في مكة يلاقي الأذى من سفهاء الأحلام كعيشته يوم أطلت رايته البلاد العربية، وأطلت على ممالك قيصر ناحية تبوك.

4- اليقين بأن العاقبة للتقوى وللمتقين:

فالذي ينظر في الهجرة بادئ الرأي يظن أنّ الدعوة إلى زوال واضمحلال. ولكن الهجرة في حقيقتها تعطي درسًا واضحًا في أن العاقبة للتقوى وللمتقين؛ فالنبي صلى الله عليه وسلم يعلِّم بسيرته المجاهد في سبيل الله الحق أن يثبت في وجه أشياع الباطل، ولا يهن في دفاعهم وتقويم عوجهم، ولا يهوله أن تقبل الأيام عليهم، فيشتد بأسهم، ويجلبوا بخيلهم ورجالهم؛ فقد يكون للباطل جولة، ولأشياعه صولة، أمَّا العاقبة فإنما هي للذين صبروا والذين هم مصلحون.

5- ثبات أهل الإيمان في المواقف الحرجة:

ذلك في جواب النبي صلى الله عليه وسلم لأبي بكر -رضي الله عنه- لما كانا في الغار. وذلك لما قال أبو بكر رضي الله عنه: “والله يا رسول الله، لو أنَّ أحدهم نظر إلى موقع قدمه لأبصرنا”. فأجابه النبي صلى الله عليه وسلم مطمئنًا له: “ما ظنُّك باثنين الله ثالثهما”.

فهذا مثل من أمثلة الصدق والثبات، والثقة بالله، والاتكال عليه عند الشدائد، واليقين بأنَّ الله لن يتخلى عنه في تلك الساعات الحرجة.

هذه حال أهل الإيمان، بخلاف أهل الكذب والنفاق؛ فهم سرعان ما يتهاونون عند المخاوف وينهارون عند الشدائد، ثم لا نجد لهم من دون الله وليًّا ولا نصيرًا.

6- أنّ من حفظ الله حفظه الله:

ويؤخذ هذا المعنى من حال النبي صلى الله عليه وسلم لما ائتمر به زعماء قريش ليعتقلوه، أو يقتلوه، أو يخرجوه، فأنجاه الله منهم بعد أن حثا في وجوههم التراب، وخرج من بينهم سليمًا معافى.

وهذه سنة ماضية، فمن حفظ الله حفظه الله، وأعظم ما يحفظ به أن يحفظ في دينه، وهذا الحفظ شامل لحفظ البدن، وليس بالضرورة أن يعصم الإنسان؛ فلا يخلص إليه البتة؛ فقد يصاب لترفع درجاته، وتقال عثراته، ولكن الشأن كل الشأن في حفظ الدين والدعوة.

7- أن النصر مع الصبر:

فقد كان هينًا على الله عز وجل أن يصرف الأذى عن النبي صلى الله عليه وسلم جملة، ولكنها سنة الابتلاء يؤخذ بها النبي صلى الله عليه وسلم الأكرم؛ ليستبين صبره، ويعظم عند الله أجره، وليعلم دعاة الإصلاح كيف يقتحمون الشدائد، ويصبرون على ما يلاقون من الأذى، صغيرًا كان أم كبيرًا.

8- الحاجة إلى الحلم وملاقاة الإساءة بالإحسان:

فلقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يلقى في مكة قبل الهجرة من الطغاة والطغام أذًى كثيرًا، فيضرب عنها صفحًا أو عفوًا، ولما عاد إلى مكة فاتحًا ظافرًا عفا وصفح عمن أذاه.

9- استبانة أثر الإيمان:

حيث رفع المسلمون رءوسهم به، وصبروا على ما واجهوه من الشدائد، فصارت مظاهر أولئك الطغاة حقيرة في نفوسهم.

10- انتشار الإسلام وقوته:

وهذه من فوائد الهجرة، فلقد كان الإسلام بمكة مغمورًا بشخب الباطل، وكان أهل الحق في بلاء شديد؛ فجاءت الهجرة ورفعت صوت الحق على صخب الباطل، وخلصت أهل الحق من ذلك الجائر، وأورثتهم حياة عزيزة ومقامًا كريمًا.

 

المصدر: موقع كلمات

 
 
 

3 تعقيبات

  1. اسيل قال:

    بارك الله فيك يا استاز عماد …

  2. مؤمنه قال:

    الله يبارك فيكم يا اعدادية السلام
    وشكرا لكم على هذه المعلومات

 
 

أرسل ردك

 




 
 
*