مناقشة “قانون الحوكمة” في جلسة الكنيست بمدرسة السلام

 

قام أعضاء الكنيست روبي ريفلين ، إبراهيم صرصور وستاف شفير بزيارة إلى    مدرسة السلام الإعداديّة -الطيبة وذلك ضمن  مشروع تجريبي (بايلوت)-  الكنيست في الصف.

هذا المشروع الأول مِن نوعِهِ في البلاد وذلك  بمشاركة ثلاث مدارس يهوديّة ومدرسة السلام الإعداديّة-الطيبة  مُمثلة عن الوسط العربيّ .

   اِستهل الجلسة المربي إبراهيم دعسان مدير المدرسة مُرحبا بالضيوف، تلاه رئيس اللجنة المُعينة أريك برامي الذي شكر وأثنى على تنظيم هذا اليوم ومن ثم باشر عضو الكنيست روبي ريفلن  بإدارة الجلسة كرئيس للكنيست لمناقشة قانون الحوكمة .

    ثمّ توزّع طلاب السلام لمجموعتيْن: معارضة وإئتلاف . مثّل الإئتلاف الطالبات : آية ياسين ، إسراء مصاروة وعدن برانسي. ومثّل المعارضة الطالبات مؤمنة نصيرات تيماء جبارة وإسراء عازم .

    حيث قدمت كل مجموعة إدعاءات لإسناد موقفها حول موضوع رفع نسبة الحسم والذي من خلاله يمكن تقليص تمثيل  الأقلية العربية في الكنيست .

    من الجدير بالذكر أن طلاب السلام أبلوا بلاءً حسنا ومُقنعا في تقديم الإدعاءات في هذا الموضوع . وفي نهاية الجلسة  أُجريَ تصويت من قبل رئيس الكنيست وكانت النتيجة : معارضة القانون المُقترح من قبل مجموعة الائتلاف.

    ثمّ قدّم المربي مؤيد مصاروة الشكر إلى جميع أعضاء الكنيست والمساعدين البرلمانيين على المجهود الذي قدّموه منذ انطلاق المشروع مع بداية السنة الدراسيّة .

    وفي الختام تقدّمَ مدير المدرسة بالشكر إلى الأستاذ مؤيّد مصاروة على إبداعه لتحضير الطلاب لهذا اليوم وتحقّيق مشروع الوزير الذي يطالب ويحث على طريقة  التعلّم ذي معنى . كذلك قدّم شكره الجزيل للطلاب المشاركين في المشروع  تاسع براعم الحاسوب ومربيتهم رشا ناشف ولجميع أعضاء الهيئة التدريسيّة على ما بذلوه من جهد وعطاء لإنجاح هذا اليوم المميّز .    

 

 

 
 
 

0 تعقيبات

تستطيع أن تكون أول من يرسل تعقيب.

 
 

أرسل ردك

 




 
 
*